تفعيل دور المنتزهات الترويحي وحماية البيئة.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تفعيل دور المنتزهات الترويحي وحماية البيئة.

مُساهمة من طرف Doctor_ripper في الثلاثاء يناير 06, 2009 5:28 pm



مفهوم حماية البيئة المستدامة

لاحظنا أن المنتزهات هي أحد عناصر البنية التحتية الحضرية ، و أحيانا قد يؤجل تنفيذها أو تلغى بسبب الحاجة إلى الأرض لمرافق أخري . مع أن المساحات الخضراء على اختلاف أنواعها هي المتنفس الذي يعادل باقي مكونات المدينة من مباني سكنية ومناطق صناعية وأسواق مركزية وشوارع وميادين ، وبذلك فإنها تؤدي مجموعة من الوظائف نذكر منها الوظيفة الترفيهية، وظيفة حفظ التوازن البيئي، الوظيفة الصحية، الوظيفة الثقافية والإجتماعية والوظيفة العلمية.

ومن المعروف أن محدودية المساحات الخضراء والازدحام في بعض المدن والقرى يكون عشوائيا حتى أن الإنسان يعاني من ارتفاع نسبة التلوث فيها لدرجة أن الحياة فيها تصبح مهددة بالخطر الشديد ، ويكاد الوضع يتغير تماما بوجود المسطحات الخضراء والماء . حيث تقوم المسطحات المائية بامتصاص درجة الحرارة وتخزينها على صورة طاقة كامنة تستخدم أثناء تبخره وهذا يجعل ميزان الطاقة موجباً وحرارة الجو معتدلة. أما دور الغطاء النباتي والمسطحات الخضراء فإنه يغنى هواء المدينة بعنصر الأكسجين الضروري لصحة الكائنات الحية ويسلبه ثاني أكسيد الكربون لاستخدامه في بنائه الضوئي. وبمعنى آخر فإن الإنسان (الفرد الواحد) يحتاج إلى ( 12 م 3) من الهواء في اليوم الواحد ويتطلب سطحاً أخضر قدره ( 150 م 2) لتعويض الأكسجين المستهلك من قبل الكائنات الحية وعمليات الاحتراق المختلفة (كامل1985) . ) كذلك فان المدن التي بها مساحات خضراء أقل لديها نسبة تركز أكسيد الكبريت في الهواء أعلي مما في المدن ذات المساحات الخضراء الكبيرة .

لهذا فانه للحد من استفحال ظاهرة التلوث بمختلف أشكالها، يمكن القيام بعدة إجراءات وقائية من ضمنها إحداث مساحات خضراء كبيرة داخل المدن وكذلك أحزمة خضراء تحيط بالمدن بغية المحافظة على محيط الحضر أي بمعنى آخر تجميل المدينة وتهيئتها لجعلها قابلة كثر للسكنى . لكن لسوء الحظ تشكو جل مدن العالم نقصا فادحا من المساحات الخضراء ، ففي مدينة القاهرة مثلا ، بلغ نصيب الفرد الواحد من الحدائق 0.75 م 2 ويختلف هذا النصيب كثيرا بين الأحياء: فحي"مصر الجديدة " مساحته : 445 فدانا

ونصيب الفرد من المساحات الخضراء 4.7 م 2، وحلوان : 144 فدانا و , 1 م 2، ومصر القديمة والمعادي : 105 فدانا و 5,7 م 2، وحي غرب : 300 فدان و 1,1 م 2، وحي جنوب ": 85 فدانا و1,1م 2. وفي باقي الأحياء تكاد تنعدم المساحات الخضراء: "شبرا الخيمة " مساحته (7 فدادين)، و"الزيتون " (51 فدانا)، و" الوايلي " (28 فدانا)، و " وسط " (155 فدانا) ، وعابدين (28 فدانا) بحيث ان متوسط نصيب الفرد في هذه الأحياء لايزيد عن 0,2 م 2 (الجديدي1997: 276).

إلا أن الحال في مكة المكرمة أفضل من ذلك حيث يبلغ نصيب الفرد الواحد من المساحات الخضراء (الحدائق العامة) أكثر من ( 5 م 2) وهي مساحة جيدة إذا ما قيست بظروف البيئة الطبيعية في مكة المكرمة ، ويشير التوزيع الجغرافي للمساحات الخضراء في مكة المكرمة إلى تركزها في الأحياء الجديدة البعيدة عن الحرم الشريف وعلى محاور الطرق الخارجية لمكة المكرمة ، رغم النقص في المساحات الخالية للبناء عليها ، والنقص في مياه الري (الشمراني1406: 20) .

وفي العراق بلغ نصيب الفرد الواحد من المنتزهات (كذلك في عام 1985) ما يلي في عدد من المدن: "الموصل ": 0.76 م 2، " كركوك ": 11, 1 م 2، "البصرة: 3.65 م 2، "الحلة": 1.51 م 2 ، كربلاء": 1.87 م 2، " النجف ": 26. 6 م 2، " أربيل ": 52. 0 م 2 (بني 1985: 276) وقد توصل االهيتي الى أن التوزيع الجغرافي للمساحات الخضراء في مدينة بغداد يعتبر توزيعاً غير عادل إذ تزيد المساحات الخضراء في بعض الأحياء وتنعدم في أحياء أخرى. وان نصيب الفرد الواحد من المساحات الخضراء في مدينة بغداد لا يزيد على 49, م2 وهو مقدار صغير جداً إذا ما قيس بنصيب الفرد في مدن عالمية أخرى (الهيتي ، مصدر سابق) . ولو تمت مقارنة هذه الأرقام مع ما يخصص للفرد الواحد في مدن الدول الأوروبية مثل بريطانيا ( 23 م 2/ فرد) أو في الولايات المتحدة الأمريكية أو في الاتحاد السوفيتي سابقا ( 46 م 2/ فرد") أو في استراليا ( 162 م 2/ فرد في أكبر مدينة "سيدني ") للُوحظ أن النسبة المخصصة للمناطق الخضراء في المدن العربية

على وجه العموم هي نسبة ضعيفة جدا خاصة وأن هذه المدن في حاجة ماسّة إلى المزيد من المساحات الخضراء بحكم وجودها في المناطق الحارة من العالم (الجديدي ، مصدر سابق) .

وبالإضافة إلى السعي لتخطيط وتخصيص المساحات الخضراء ، فانه ينبغي السعي أيضا إلى الحد من التلوث والآثار البيئية السلبية للتخصيص ، إذ يتهم اقتصاديو البيئة القطاع الخاص بأنه المسيء الأكبر للبيئة، وذلك لأن دافع الربح قد يعميه عما يحدثه من تلوث وتدهور للبيئة واختلال توازنها؟ وهذا صحيح إذا ترك الأمر على عواهنه، أما إذا تدخلت الحكومة لإجبار القطاع الخاص على دفع تكاليف ما يحدثه من آثار بيئية، فإن تلك الآثار ستصبح عند حدها الأمثل (الداغستاني1419: 42).

كذلك من الملاحظ أن أكبر ما تواجهه المدن من صعوبات هو الزحف والانتشار العمراني على حساب الأراضي الخضراء ، وعندما يحس أرباب الأسـر بالخطر المتمثل بالتلوث وانخفاض مستوى الخدمات التعليمية والصحية والاجتماعية ، فانه لايبقى أمامهم سوى الرحيل الى الضواحي المجاورة ، وهذا يعني الاستيلاء على الأراضي الزراعية ، وحيازة بيوتا أوسع على قطع أكبر من الأراضي ، والنتيجة هي قلاع من العزلة ، ورحلة طويلة فردية بالسيارة إلى العمل ، والانسحاب من التفاعل الاجتماعي الحضري . إن انتشار المنتزهات الخضراء والمحافظة على البيئة النظيفة في المدن والأرياف يعزز غاية العمران التي هي الاستدامة ، استدامة الحياة والتعمير والاستثمار وتوليد المنفعة من ارض ومن مال ومن ذرية . إذ تقترن التنمية المستدامة بمؤشرات إشباع الحاجات الأساسية للسكان آلتي هي الحاجات الفسيولوجية مثل التغذية الجيدة والهواء النقي ، والحاجات الأمنية ، والحاجات الاجتماعية ومن أهمها تأكيد الانتماء إلى الجماعة والمشاركة في نشاطها ، والحاجة إلى تحقيق الذات ، والحاجة إلى المعرفة والفهم. كما اعتبرت التنمية أنها مسلسل التفاعل المستديم والتدريجي الذي يتم بواسطة الاستغلال التدريجي للطبيعة كما وكيفا في الزمان والمكان باعتبارها الثروة الأساسية . فأصبحت التنمية المستديمة تندرج في إطار العلاقة بين الإنسان والبيئة ، ومن ثم اصبح البعض

ينادى بعدالة اجتماعية مكانية وتقليص التباينات الإقليمية . هذا من ناحية ، ومن ناحية أخري فان التنمية في رأي إسماعيل سراج الدين إنما هي كشجرة تتم تربيتها أثناء نموها بتغذية جذورها وليس بانتزاع فروعها ، إنها رؤية للتنمية المستدامة التي تتمركز حول البشر وعلى مشاكل الإنسان ، وتسعى من اجل تمكين الضعفاء والفئات الأقل قدرة في كل مكان أن يصنعوا الرفاهية والرخاء لأنفسهم ، رؤية تدرك أن التنمية يجب أن يكون لها مضمون ثقافي ، وان الحكم وبناء المؤسسات وتعزيز القدرات البشرية كلها عوامل محورية في عملية التنمية ، وقد تكون المفاتيح آلتي تؤدى إلى الرفاهية الاقتصادية (سراج الدين1998: 13).

وحسب إعلان اسطنبول فان التنمية المستدامة هي لصالح البشر مع إدراك الاحتياجات الخاصة بالنساء والأطفال والشباب لتوفير أوضاع المعيشة السليمة والصحية المأمونة ، وقد وعد البيان بتكثيف الجهود من أجل استئصال آفة الفقــر والتمييز ومن أجل تعزيز وحماية كافة حقوق الإنسان والحريات الأساسية للجميع، وتلبية الاحتياجات الأساسية مثل التعليم والتغذية وخدمات الرعاية الصحية والاجتماعية ، وخاصة توفير المدى الملائم للجميع . ونرى من هاتين الوجهتين ما بين الاستدامة والخصخصـة من علاقة متلازمة تهدف في النهاية إلى ترشيد الموارد على نحو يديم حسن استغلالها خاصـة الموارد النادرة . وهناك حاجة للتعامل مع الاستدامة المحلية ومن ضمنها الخدمات الحضرية و تلك الحاجات الضرورية للناس والتي لا يمكن الاستغناء عنها مثل المياه النقية والصرف الصحي والكهرباء والمنتزهات الخضراء والمطلوب هو تهيئة هذه الخدمة وتيسيرها للناس بتكلفة معقولة يمكن استدامته . وبدون ذلك فانه من الصعب مع الضغط الحالي على الموارد والبيئة تخيل كيف يمكن للسكان الحضريين أن يتضاعفوا خلال الخمس والعشرين سنة القادمة بدون بعض أنواع الانهيارات الاقتصادية والايكولوجية (Clark2001:582) .

ونختم باقتنا بهذه الكلمات.

يتميز الترويح بارتياد المنتزهات بأنه سلوك إنساني لا يمكن أن يتم إلا عن طريق المستخدم نفسه . فنحن نستطيع أن نلبي كثير من احتياجاتنا بطرق غير مباشرة عن طريق الغير ، أو بوسائل الاتصال عن بعد مثل التعلم ، والشراء ، والتعامل مع البنك ، والاجتماع مع الآخرين ، والعلاج عن طريق الطب الاتصالي ، بل والعمل من خلال الجلوس في البيت واستعمال الكمبيوتر وشبكات الاتصال . ولكن الترويح لا يمكن أن يتم إلا بمبادرة وحضور الشخص نفسه ، ومباشرة وظيفة الاستمتاع بالطبيعة من هواء وماء وخضرة . وهي وظيفة يحتاجها كل من المريض في طريقه للشفاء ، والمتعافي للمحافظة على عافيته ، والمشغول ليأخذ قسطا من الراحة حتى يواصل عمل ما هو مشغول به ، والعاطل حتى يجد ما يشغله .

وشكرا لمن تتبع معنا ودمتم اوفياء لهذا المنتدى والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

avatar
Doctor_ripper
Admin
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 709
العمر : 67
الموقع : www.bounama.mam9.com
العمل/الترفيه : sport
المزاج : good
تاريخ التسجيل : 18/06/2008

http://bounama.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى