// ألم يأن أن يبكي الغمام على مثلى//

اذهب الى الأسفل

// ألم يأن أن يبكي الغمام على مثلى//

مُساهمة من طرف ahmed_you7 في الأحد ديسمبر 21, 2008 4:55 pm


ألْم يَأن أن يَبكي الغَمَامُ عَلى مِثلِى
ويطلبُ ثأري البرقُ مُنصَلتَ النَّصْلِ؟
وهلا أقامت أنجُمُ الليل مأتما
لِتندُبَ في الآفاق ما ضاع من نثلي؟
ولو أنصفتني وهي أشكال هِمتي
لألقت بأيدي الذل لما رأت ذلي
ولا افترقت سَبعُ الثرَيَّا وغاظها
بمطلعها ما فرَّق الدهر من شملي
لعَمرُ الليالي إن يكن طالَ نَزعُها
لقد قرطسَت بالنّبل في مقتل النُّبل
تحلت بآدابي وإنَّ مآربي
لسانِحَة في عَرض أمنِيَّةٍ عُطل
أخَصُّ لفهمي بالقلى وكأنَّمَا
يَبيتُ لذي الفهم الزَّمانُ على ذحل
وأجفى على نَظمي لِكلِّ قِلادَةٍ
مُفصَّلةِ السِّمطين بالمنطِق الفصل
ولو أنَّني أسطيعُ كي أرضي العِدا
شرَيتُ ببعض الحِلم حظا مِن الجَهل
أمقتولة الأجفان مالك والها
ألم تركٍ الأيامُ نَجما هوى قبلي
أقِلِّي بُكاءً لست أوَّلَ حُرَّةٍ
طوت بالأسَى كشحا على مَضَض الثكل
وفي أمِّ موسى عِبرَة أن رمت به
إلى اليَمِّ في التابَوتِ فاعتبري واسلي
لعَلَّ المليك المُجْمِلَ الصُّنعِ قادرا
له بعد يأس سوف يُجْمِلُ صُنعا لي
ولله فينا علم غيب وحسبُنا
به عند جَور الدَّهر من حكم عدل
(وإن رجائي في الهُمَام) ابن جهور
لمُستحكِمُ الأسباب مُستحصِدُ الحبل
هُمامٌ عريقٌ في الكِرَام وقلما
ترى الفرعَ إلا مُستمِدًّا من الأصل
نهوضٌ بأعباءِ المُرُوءَةِ والتُّقى
سَحُوبٌ لأذيال السِّيَادَةِ والفضل
إذا أشكل الخطبُ المُسلمُّ فإنَّهُ
وآراءهُ كالخط يُوضَحُ بالشكل
وذو تُدرإ للعزم تحت أناتِهِ
كمونُ الرَّدى في فترة الأعْيُن النُّجل
يَرفُّ على التأمِيل لألاءُ بشره
كما رَفَّ لألاء الحُسام على الصَّقل
محاسِنُ ما للحسن في البدر عِلة
سوى أنَّها باتت تُمِلُّ فيستملي
تغِصُّ ثنائي مثلما غصَّ جاهِدًا
سوارُ الفتاةِ الرُّودِ بالمِعصَم الخدل
وتغنى عن المَدح اكتِفاءً بسروها
غنى المُقلةِ الكحلاءِ عن زينةِ الكُحلِ
أبا الحزم إني في عتابك مائِلٌ
عَلى جانِب تأوي إليه العُلا سهْل
حمائمُ شكوى صَبَّحَتكَ هَوَادِلا
تناديكَ مِنْ أفنان آدَابيَ الهُدل
جَوَادٌ إذا اسْتنَّ الجيادُ إلى مَدًى
تمَطرَ فاستولى على أمَدِ الخصل
ثوَى صافنا في مربط الهُون يشتكي
بتصْهالِهِ ما نأله مِن أذى الشكل
أفي العدل أن وَافتكَ تترى رسائلي
فلم تتَّرك وَضعًا لها في يدي عدل؟
أعِدُّكَ للجُلى وآمُلُ أن أرى
بنُعماكَ موسُوما وما أنا بالغفل
وما زال وَعدَ النَّفس لي مِنكَ بالمُنى
كأنِّي به قد شِمتُ بارقة المحل
أأن زعَمَ الواشُونَ ما ليس مَزعَما
تُعَذرُ في نصرى وتعذِرُ في خذلي
وأصدى إلى إسعافِكَ السَّائِغ الجنى
وأضحى إلى إنصَافِكَ السَابغ الظِلِّ
وحاشاكَ رَامَ العُذرُ إبلاغ سَمعِهِ
فصَمَّ ...........................
ولو أنَّني واقعتُ عمدا خَطِيئة
لما كان بدعا من سَجَاياكَ أن تملي
فلم أستثر حَربَ الفِجَار ولم أطع
مُسَيلمَة إذ قالَ إنِّي مِنَ الرُّسْل
ومِثِلي قد تهفو به نشوَةُ الصِّبا
ومِثلكَ قد يَعفو وما لك مِنْ مِثلِ
وإني لتنهاني نهاي عن التي
أشادَ بها الواشي وَيَعقِلني عقلي
أأنكث فِيكَ المَدحَ من بَعدِ قوَّةٍ
ولا أقتدي إلا بناقِضَةِ الغزل
ذممتُ إذن عَهْدَ الحَياةِ ولم يَزل
مُمِرًّا عَلى الأيامِ طعْمُهُما المحلى
وما كنتُ بالمُهدِي إلى السُّؤدَدِ الخنا
ولا بالمُسيءِ القول في الحَسَن الفِعْل
وما لي لا أثني بآلاءِ مُنعِمٍ
إذا الرَّوضُ أثنى بالنَّسِيمِ على الطلِّ
هي النَّعْلُ زلت بي فهل أنتَ مُكذِبٌ
لقيل الأعادي إنَّها زلة الحِسل
وهل لك في أن تشفعَ الطوْلَ شافِعا
فتنجِحَ مَيمُونَ النّقيبة أو تتلى
أجِرْ أعِدْ آمِنَ احْسِنْ ابدأ عُدِ اكفِ حُط
تَحَفَّ ابْسُطِ استألِف صُن احمِ اصطنع أعل
مُنى لو تسَنَّى عَقدُها بيَدِ الرِّضا
تيسَّرَ منها كلُّ مُستصعَبِ الحَل
ألا إنَّ ظنِّي بَينَ فعليك وَاقفٌ
وُقوفَ الهَوَى بَينَ القطِيعَةِ والوصْل
فإن تمنَ لي مِنكَ الأماني فشيمة
لِذاكَ الفعالِ القصدِ والخلق الرَّسل
وإلا جنيتُ الأنس من وَحشةِ النَّوى
وَهَوْل السُّرَى بَينَ المَطِيَّةِ والرَّحل
سيُعْنَى بما ضَيَّعتَ مِنِّى حافِظ
وَيُلفي لما أرخَصْتَ مِن خَطري مُغلِي
وأيْنَ جَوَابٌ عنكَ ترضَى بهِ العُلا
إذا سَألتني بَعدُ ألسِنَة الحَفل
avatar
ahmed_you7
في طريق التعلم
في طريق التعلم

ذكر
عدد الرسائل : 673
العمر : 27
الموقع : www.bounama.mam9.com
العمل/الترفيه : sport
المزاج : good
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

http://www.bounama.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى