//حيرة سمكة//

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

//حيرة سمكة//

مُساهمة من طرف ahmed_you7 في الأحد ديسمبر 21, 2008 4:37 pm

الماء يقترب من حافة الحوض الزجاجي، الحصيات البلورية تملأ أرضيته، والسمكات الرشيقة ذات الألوان المنسجمة، تتخلل الشجيرات الصغيرة، والممرات، والدهاليز، التي زينت بها أرضية الحوض..
تعلو وتهبط، تلتصق ببعضها، تتصارع إلى الفتات الذي يلقى إليها بين الحين والحين، في زاوية للحوض تنزوي سمكة بعيدة عما يدور في الحوض، وقد التصق وجهها بجدار الحوض الزجاجي، ترى نفسها أكبر من هذه المساحة التي تعيش فيها، تنظر من الحاجز الزجاجي، تشعر بقلق إزاء ارتهانها لهذه المساحة الصغيرة، والقوت الذي يأتيها حسب فراغ المحيطين بها، الذين يعتنون بها فقط ليستمتعوا بمنظرها، ويخلبوا بها ألباب زوارهم، تساءلت عن مصيرها، فيما لو توقفت مصفاة الهواء الكهربائية، أو تبخر ماء الحوض، أو هوى الحوض من مشجبه..
برغم توفر الطعام لديها كانت تشعر بنفس الألم الذي تتوقعه، لو نسوا أن يلقوا إليها بالفتات بضعة أيام، ماذا تستطيع أن تفعل بالحصى البلوري، والشجيرات البلاستيكية..؟!
شعرتْ أن حدود الحوض تضيق عليها، تكاد تخنقها، برغم أن السمكات الأخرى تمرح بحرية في كل زواياه، حاولت أن تتذكر كم يبعد النهر عن مكانها، هل تستطيع أن تقاوم الموت حتى تلقي بنفسها في النهر، الوصول إلى النهر يشبه المستحل، فكرت أن تقفز من الحوض وتجرب، ولكنها ترددت عندما فكرت في ثمن هذه التجربة فيما لو فشلت..
تقترب من سطح الماء، ما تلبث أن تعود إلى مكانها، ملتصقة بالجدار الزجاجي الذي يفصلها عن العالم، فكرت كثيراً في مثيلاتها اللاتي يتمتعن بمساحات هائلة من الحياة في البحار، والمحيطات، ثم قنعت بنهر صغير، تعيش فيه، تسعى إلى قوتها بنفسها، لا تنتظره ليأتي من فوقها، وقد لا يأتي..
فكرتْ أنها قد تكون طعاماً لسمكة أخرى أكبر منها لو لم تكن في حدود هذه الزجاجة، شعرت بنوع من الارتياح إزاء هذه الفكرة، ولكنها عادت وقالت: في البحار والمحيطات عدد لا يحصى من السمكات الأصغر مني، واستطاعت العيش بسلام.. سرعان ما بددتْ هذه الفكرة حين تذكرت أن تلك السمكات عاشت منذ مطلع حياتها في تلك البيئة، فلا غرابة أن تستطيع البقاء، أما هي فغريبة، وستكون طريدة لباقي السمكات..
التصقت بجدار الحوض، تحدق في العالم من حولها، فتات الطعام يلقى، ليشكل طبقة فوق سطح الماء، قبل أن يبلغ القاع، ألقت بنفسها في أتون معركة البقاء، لتظفر بشيء من الفتات..

ahmed_you7
في طريق التعلم
في طريق التعلم

ذكر
عدد الرسائل : 673
العمر : 25
الموقع : www.bounama.mam9.com
العمل/الترفيه : sport
المزاج : good
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

http://www.bounama.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى