/كي تنجو من عذاب الله/

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

/كي تنجو من عذاب الله/

مُساهمة من طرف ahmed_you7 في الأربعاء مايو 06, 2009 2:57 pm

السلام عليكم و رحمة الله تعالی و بركاته
باسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام علی سيدنا و رسولنا محمد, أما بعد

قرأت مؤخرا كتيب بعنوان: “ثمانون سببا للنجاة من عذاب الله” الذي تم جمعه و ترتيبه من طرف محمود المصري, و هو يصف بعض أسباب النجاة من عذاب الله و الفوز بجنته. فقد أردت من خلال هذا الموضوع أن أشارك جميع الإخوة و الأخوات معي فيما قرأت, سائلة الله أن ينفع بها كل مسلم و مسلمة و أن يجعلها خالصة لوجهه الكريم.
هيا بنا إذن لنری ماهي هاته الأسباب و كيف الإرتقاء إليها.

1. التوحيد:
إن أمر العقيدة ليس أمرا ثانويا حتی نؤجله أو نؤخره, بل هو الأساس الذي يقوم عليه الدين كله... فالإسلام عقيدة تنبثق منها شريعة و تلك الشريعة تنظم شؤون الحياة و لا يقبل الله من قوم شريعتهم حتی تصح عقيدتهم.
قال تعالی:” ... يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة”, و أهل التوحيد هم الذين ينالون شفاعة النبي صلی الله عليه و سلم, فقد قال صلی الله عليه و سلم:
” لكل نبي دعوة مستجابة فتعجٌل كل نبي دعوته, و إني خبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة فهي نائلة إن شاء الله من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئا” أخرجه مسلم.
فاللهم لا تحرمنا من نعمة التوحيد واحشرنا في زمرة الموحدين مع سيد الموحدين صلی الله عليه و سلم.

2. المحافظة علی الصلوات الخمس:
قال صلی الله عليه و سلم:” أتاني جبريل من عند الله تبارك و تعالی, فقال: يا محمد! إن الله عز و جل يقول: إني قد فرضت علی أمتك خمس صلوات, فمن وافی بهن, علی وضوئهن و مواقيتهن و ركوعهن و سجودهن, كان له عندي بهن أن أدخله بهن الجنة, و من لقيني قد انتقص من ذلك شيئا, فليس له عندي عهد, إن شئت عذبته و أن شئت رحمته” صحيح جامع: 77

3. الصدق:
قال تعالی: “يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله و كونوا مع الصادقين” }التوبة: 119{
و قال صلی الله عليه و سلم: “عليكم بالصدق, فإن الصدق يهدي إلی البر, و إن البر يهدي إلی الجنة, و ما يزال الرجل يصدقو و يتحری الصدق حتی يُكتب عند الله صديقا ...” أخرجه مسلم.
و قال صلی الله عليه و سلم: “عليكم بالصدق فإنه مع البر و هما في الجنة ...” صحيح الجامع: 4072

4. التعايش مع القرآن:
قال تعالی: “إن الذين يتلون كتاب الله و أقاموا الصلاة و أنفقوا مما رزقناهم سرا و علانية يرجون تجارة لن تبور” }فاطر: 29{
و قال صلی الله عليه و سلم: “اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه” أخرجه مسلم.
و قال صلی الله عليه و سلم: “القرآن شافع مشفع و ماحل و مصدق من جعله أمامه قاده إلی الجنة و من جعله خلفه ساقه إلی النار” صحيح الجامع: 4443. و قال صلی الله عليه و سلم: “القرآن شافع مشفع و ماحل مصدق من جعله واتق و رتل كما كنت ترتل في الدني, فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها” صحيح الجامع: 7122

5. كثرة السجود لله (جل و علا):
قال صلی الله عليه و سلم: “أكثر من السجود فإنه ليس من مسلم يسجد لله تعالی سجدة إلا رفعه الله درجة في الجنة و حط عنه بها خطيئة” صحيح الجامع: 1204.

6. الخوف من الله عز و جل:
قال الله تعالی: “إن الذين يخشون ربهم بالغيب لهم مغفرة و أجر كثير” (الملك 12)
و قال تعالی: “و لمن خاف مقام ربه جنتان” (الرحمن 46)
و قال صلی الله عليه و سلم: “من خاف أدلج, و من أدلج بلغ المنزل, ألا إن سلغة الله غالية, إلا إن سلعة الله الجنة” صحيح الجامع: 6222
فالخوف من الله يثمر لك المغفرة, بل و النعيم الأبدي في جنة الرحمن جل و علی.

7. كثرة الإستغفار:
قال تعالی: “و ما كان الله ليعذبهم و أنت فيهم و ما كان الله معذبهم و هم يستغفرون” (الأنفال: 33)
قال صلی الله عليه و سلم: “من أحب أن تسره صحيفته فليكثر فيها من الإستغفار” صحيح الجامع: 5955
قال صلی الله عليه و سلم: “سيد الإستغفار أن تقول: اللهم أنت ربي, لا إله إلا أنت خلقتني و أنا عبدك, و أنا علی عهدك و وعدك ما استطعت, أعوذ بك من شر ما صنعت, أبوء لك بنعمتك علي, و أبوء لك بذنبي, فاغفر لي فلا يغفر الذنوب إلا أنت. من قالها من النهار موقنا بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة, و من قالها من الليل و هو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة” أخرجه البخاري و أحمد.

8. كثرة الصلاة علی النبي صلی الله عليه و سلم:
عن أبي ابن كعب, قال: قلت يا رسول الله: إني أكثر الصلاة عليك, فكم أجعل لك من صلاتي؟ فقال: “ما شئت”. قلت: الربع؟ قال: “ما شئت, فإن زدت فهو خير لك”. قلت: فالنصف؟ قال: “ما شئت, فإن زدت فهو خير لك”. قلت: فالثلثين؟ قال: “ما شئت, فإن زدت فهو خير لك”. قلت: أجعل لك صلاتي كلها؟ قال: “إذن يكفی همك و يغفر لك ذنبك”. السلسلة الصحيحة: 954
فلا تفتر لحظة واحدة ـ أخي و أختي ـ عن الصلاة علی الحبيب صلی الله عليه و سلم: الذي جعله الله سببا لخروجنا من الظلمات إلی النور.


ahmed_you7
في طريق التعلم
في طريق التعلم

ذكر
عدد الرسائل : 673
العمر : 25
الموقع : www.bounama.mam9.com
العمل/الترفيه : sport
المزاج : good
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

http://www.bounama.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى