// الصـــــــلاة //

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

// الصـــــــلاة //

مُساهمة من طرف ahmed_you7 في الجمعة مارس 06, 2009 12:07 pm

الصـــــــلاة



][ معنى الصلاة ][

أولا لغة

لها عدة معاني ولكننا سنكتفي بالأصل وهو الدعاء ، وهو أصل معانيها

منه قوله تعالى

(
وَصَلِّ عَلَيْهِمْ )
سورة التوبة

أي ادع لهم .

يقال صلى على فلان إذا دعا له وزكاه .


ثانيا شرعا

عبادة لله تعالى ذات أقول وأفعال مخصوصة ، مفتتحة بالتكبير ، ومختتمة بالتسليم .

والمراد
بالأقوال
: التكبير والقراءة والتسبيح والدعاء ونحوه .

والمراد
بالأفعال : القيام والركوع والسجود والجلوس ونحوه .




][ أركان الصلاة ][

أركان الصلاة لاتسقط عمدا ولا سهوا ، بل تبطل الصلاة بتركها ، وهي على الصحيح أربعة عشر ، بيانها كالتالي :



القيام مع القدرة

لقول الله تعال
( حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ )
سورة اليقرة

ولحديث عمران بن حصين رضي الله عنه قال : كانت بي بواسير ، فسألت النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة ، فقال
( صل قائما ، فإن لم تستطع فقاعدا ، فإن لم تستطع فعلى جنب )
رواه البخاري



تكبيرة الإحرام

لقول الله تعالى
( وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى )
سورة الأعلى

ولحديث علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( مفتاح الصلاة الطهور ، وتحريمها التكبير،وتحليلها التسليم )
رواه أبو داود

ويتعين لفظ الله أكبر



قراءة الفاتحة في كل ركعة

وقد دلت السنة الصحيحة الصريحة على ذلك ، عن عبادة بن صامت رضي الله عنه أن النبي الله صلى الله عليه وسلم قال ( لاصلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب )
رواه مسلم



الركوع

لقول الله تعالى
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )
سورة الحج



الاعتدال من الركوع

لحديث المسيء في صلاته ، وفيه ( ...ثم ارفع حتى تعتدل قائما...)
رواه البخاري



السجود على الأعضاء السبعة

عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال( أمرت أن أسجد على سبعة أعظم ، على الجبهة – وأشار بيده على أنفه – واليدين والركبتين ، وأطراف القدمين )

رواه البخاري



الاعتدال عن السجود

لقول النبي صلى الله عليه وسلم للمسيء في صلاته : (.ثم ارفع حتى تطمئن جالسا.)



الجلوس بين السجدتين

لقول النبي صلى الله عليه وسلم للمسيء في صلاته : (...ثم ارفع حتى تطمئن جالسا )



الطمأنينة في جميع الأركان

قال الله تعالى
( قد أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ )



التشهد الأخير

وقد روي عن ابن مسعود أنه قال : كنا إذا صلين اخلف النبي صلى الله عليه وسلم قلنا السلام على جبريل وميكائيل ، السلام على فلان وفلان ، فالتفت إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ( إن الله هو السلام ، فإذا صلى أحدكم فليقل التحيات لله )
رواه البخاري



الجلوس الأخير

لما ثبت من فعل النبي صلى الله عليه وسلم متواترا أنه كان يقعد القعود الأخير ، ويقرء فيه التشهد، وقد أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم باتباعه فقال ( صلوا كما رأيتموني أصلي...)
رواه البخاري



الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم

لقوله تعالى
( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيما )
سورة الأحزاب



الترتيب في هذه الأركان

حسب ما ورد في حديث المسئ في صلاته



التسليم

لما روي عن علي رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مفتاح الصلاة الطهور، وتحريمها التكبير،وتحليلها التسليم )
رواه أبو داود




][ شروط الصلاة ][


الإسلام

لاتصح في حالة كفره
قال تعالى
( َمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ )
سورة آل عمران



العقل

لحديث عائشة رضي الله عنها ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال رفع القلم عن ثلاثه : ( عن نائم حتى يستيقظ ، وعن الصغير حتى يكبر ، وعن المجنون حتى يعقل أو يفيق )
رواه بن ماجه
وغير العاقل ليس أهلا للتكليف



التميز

عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء تسع سنين ، واضربوا عليها وهم أبناء عشر سنين ، وفرقوا بينهم في المضاجع )
رواه أبو داود



دخول الوقت

لقول الله تعالى
( أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً )
سورة الإسراء
وفي هذه الآية إشارة إلى الأوقات الخمسة للصلاة



الطهارة من الحدث

لقول الله تعالى
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُواْ )
سورة المائدة



اجتناب النجاسات

قال الله تعالى
( وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ)
سورة المدثر



ستر العورة

لقول الله تعالى
( يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ )
سورة الأعراف



استقبال القبلة

لقول الله تعالى
( فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ )
سورة البقرة



النية

لقول الله تعلى
( وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ )
سورة البينة

وقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى )
رواه البخاري



فإذا تخلف شرط من هذه الشروط بطلت الصلاة



][ واجبات الصلاة ][


التكبيرات

عدا تكبيرة الإحرام فهي ركن كما سبق
لما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة يكبر حين يقوم. ثم يكبر حين يركع. ثم يقول "سمع الله لمن حمده" حين يرفع صلبه من الركوع. ثم يقول وهو قائم "ربنا ولك الحمد" ثم يكبر حين يهوي ساجدا. ثم يكبر حين يرفع رأسه. ويكبر حين يسجد. ثم يكبر حين يرفع رأسه. ثم يفعل مثل ذلك في الصلاة كلها حتى يقضيها. ويكبر حين يقوم من المثنى بعد الجلوس. ثم يقول أبو هريرة : إني لأشبهكم صلاة برسول الله صلى الله عليه وسلم
.رواه مسلم



التسميع

أي قول سمع الله لمن حمده، للإمام والمنفرد إذا رفعا من الركوع ، لحديث أبي هريرة الذي ذكر آنفا.


التحميد

أي القول ربنا ولك الحمد


قولسبحان ربي الأعلى

في السجود ، لما روي عن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال : فلما نزلت :
( سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى )
سورة الأعلى
قال: اجعلوها في سجودكم


سؤال المغفرة

بقول
رب اغفر لي في الجلسة بين السجدتين

التشهد الأول


والجلوس لتشهد الأول

ahmed_you7
في طريق التعلم
في طريق التعلم

ذكر
عدد الرسائل : 673
العمر : 25
الموقع : www.bounama.mam9.com
العمل/الترفيه : sport
المزاج : good
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

http://www.bounama.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى